الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

شوق وعدم




بسم الله

كل عام وانتم بخير وتقبل الله طاعتكم ان شاء الله واعاد الله علينا شهر الخير والعتق من النار مرات ومرات باذن الواحد الأحد .
في الحقيقة ودعنا شهر الخير بحزن لكن فرحة العيد والفطر هي من تخفف عنا رحيل شهر الخير

سنشتاق
الى نهار صافي وهادء من غير ازدحام

سنشتاق
الى التجمع الكبير حول مائدة الافطار
ورقص الاطفال على المقدمة الغنائية لمسلسل بوقتادة وبونبيل
وكلمات آبائهم قعدوا اذيتونا
ورد الجده عليهم بابتسامة
ورفع صوت التفاز لتزداد متعة احفادها

سنشتاق
الى مساجد مليئة بالمصلين وأئمة صغار في السن
يجعلون كلام الله يدخل القلوب قبل العقول

سنشتاق
الى رمضان حبيب الرحمن
منه يعتق الرقاب من النيران

سنشتاق
الى فرحة الاطفال بالعيد والعيديه
وعلى احراج الكبار عندما نقدم لهم عيديه
ونسمع ترى انا كبرت وشتغلت بخجل جميل
ويكون الرد اقول يود يالله توك

لكن
لن نشتاق
الى الهوايل في نهار رمضان من شباب مستهترين

لن نشتاق
الى الي ايبون اعيالهم المسجد ويلعبون ويصارخون ويشوشون على المصلين والامام واهلهم ياريت ما يدرون عنهم
المصيبة واقفين أول صف والحياة سعيده

لن نشتاق
الى الناس الي بعد الفطور ينتهي عندهم كل الالتزام
من قول أو عمل

لن نشتاق
الى كل شخص في نهار رمضان ما يوسع صدره

لن نشتاق
للزحمة ما بعد الفطور

لن ولن ولن ومنها الكثير
لكن في الاخير لله الحمد والمنه على دخول رمضان علينا جعلنا الله من عتقاء هذا الشهر الفضيل
اعتذر عن التأخير
وكل عام وانتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
عيدكم مبارك

ونلتقي بخاطره جديده قادمة ان شاء الله
أخوكم
Antonio
حيالله الربع