الاثنين، 22 فبراير، 2010

بنات أفكاري


يتكلمون ... !

يناظرون ... !

يحدقون ... !

ثم يضحكون ... !

يجتمعون على ذكرياتي ....

ويتناقلون أخبارها ....

لا يرغبونها في حياتي ....

ويتتبعون أسرارها ....

يرمونها كرمي الشجيراتي ....

ويتسلقون أسوارها ...

هل هي سبب معاناتي ...؟

أم تريدون نكرانها ...؟

جميلة هي كالفراشات ...

الا تحبون الوانها ...؟

يكفي تقليب معاناتي ...

فقلبي ينبض أشجانها ...

لا تريدونها !

أعلم بذلك ...

فما كان ذنبها ...؟

اقدار طريقها شائك ...

اين بداية نورها ...؟

لا تلوموا قدر المالك ...

فهو أعلم بصدقها ...

افكار من دخلها هالك ...

وأنتم تجتمعون بها ...!

تعج زواياها الناري ...

ولا تهتمون لها ...!

حراقة ليس لها شافي ...

أتستهترون بها ...؟

حقيقة لا الوم بنات أفكاري ...

فرجال عقلي عشقوا ...

موطن رجلها ...


الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

حبيبي السهران


اقتربت الشمس من نافذة حبيبي السهران

وتسللت الأشعة عبر زجاج غرفته

حبيبي لايرغب النهوض منهك نعسان

حال من يستيقظ الليل الى ما بعد منتصفه

ليلة من احلى ليالي الزمان

اقتربت بها قلوبنا وكل اضاء شمعته

تحدثنا عن أحوال الدنيا وما تصيب من أحزان

وكل يهون ماعانى من محنته

حبيبي يعلم همي وله بقلبي اركان

اقترب منه الأمل وفقد ما بجعبته

حبيبي منهك أنا مثلك

متغير على الخلان

كيف لا وحرمنا النوم ولذته

سامحني أحوال كل عاشق ولهان

ينسى النعاس وينفى في غربته

انه ذنبي لا تلم نفسك الآن

فاستحقاقي الموت بنار كل الأفران

اقتل على الملئ وقلبي تلطخ سمعته

اتعبك واضاع راحة كل انسان

يموت راجيا ولن تشفع له دمعته

اتعبك وظل صامت جبان

نسي أن حبك هو قدوته

لم يعتذر عن ليلة كانت بالحسبان

عاش بها اسبوع وعشق جمعته

نعم قلمي عاشق يصف الحب والخيال

لكن يعتذر

فالقلم امامك يفقد قدرته